Pemikiran Pendidikan Al-Ghazali

Studi Pemikiran Pendidikan Al-Ghazali dalam Kitab Ayyuha al-Walad

  • Abdul Mukit
Keywords: التربية, العلم, الغزالي

Abstract

فإن من أعظم مشكلة التربوية فى العالم عموما وهذا البلاد خاصا, هي هزيمة الأخلاق. نعم, الأخلاق ثم الأخلاق. فإن التربية مهما طالت وتطورت وترتقيت من كل جوانبها لا تتم إلا بالأخلاق. وقد اتققنا أن نسرع علاج تلك المشكلة ونغادر فى تقديم دوائها, وأن نقطعها من أساسها.  ولقد سار العلماء والمفكرون بتقديم التحيلات والمخارج على أساس الأخلاق ومنهم حجة الإسلام أبي حامد الغزالي, الذي لايشك له غبار, واجتمع في نفسه رجال من أنواع المعارف والفنون. وقد اشتهر باهتمامه فى الأخلاق من خلال مؤلفاته وإحياء علوم الدين. وأريد الكلام عن هذا المؤلف الكبار من إحدى كتبه النفيسة قيمة والنادرة بحثا وهو "أيها الولد". وانطلاقا على ذلك, يحب الباحث أن يكشف ما كان منه من المخارج والتحليلات لتلك المشكلة وبخاصة كتابه المسمى بـ"أيها الولد". وحدد المشكلة بـ: ما هي فكرة تربوية عند الغزالي؟ وكيف تطبيقها؟ والهدف على ذلك هو معرفة فكرة التربوية عند الإمام الغزالي, وتطبيقها فى الميدان لتحليل مشالكها ودواء أمراضها. والمنهاج فى كتابة هذه الرسالة هي الإستقراء المكتبي, حيث يقوم الباحث بتتبع المصادر وجمعها على ما يتعلق بهذه الرسالة, وهما المصادر الرئيسية وهي الكتب التي ألفها الإمام الغزالي وخاصة كتابه "أيها الولد", والإضافة من الكتب الأخرى المتعلقة بالبحث. وبعد ذلك, يقوم الباحث باستنباطها على المنهج الوصفي وهو دراسة الواقع أو الظاهرة كما كانت, ويهتم بوصفها وصفا دقيقا, ويعبر عنها تعبيرا كيفيا أو كميا. فالتعبير الكمي يعطينا وصفا رقميا يوضح مقدار هذه الظاهرة أو حجمها ودرجات ارتباطها مع الظواهر المختلفة الأخرى.
Published
2019-03-30
Section
Articles